محلل مخاطر سابق يشرح سبب بيعه لعملة بيتكوين الخاصة به

اكتسبت بيتكوين اهتمامًا إعلاميًا كبيرًا في الأيام الأخيرة، بما يتماشى مع ارتفاع سعرها إلى ما يقرب من ٥٠٠٠٠ دولار، والآثار المؤسسية لعملية شراء تسلا الأخيرة بقيمة ١,٥ مليار دولار. لكن نسيم نيكولاس طالب، الذي عمل سابقًا كمحلل مخاطر ومتداول خيارات، يرى بيتكوين (BTC) بصورة أقل تفاؤلًا.

حيث قال طالب في تغريدة يوم الجمعة، وفقًا لما أوردته بي إن إن بلومبرغ: “لقد تخلصت من عملات بيتكوين الخاصة بي”. وأوضح قائلًا: “لماذا؟ لا يُفترض أبدًا أن تكون العملة أكثر تقلبًا مما تشتريه وتبيعه بها”، مشيرًا أيضًا إلى أنه:

“لا يمكنك تسعير البضائع بعملة بيتكوين. في هذا الجانب على الأقل فقد فشلت (على الأقل في الوقت الحالي). فقد تم تجاوزها من قبل منكري كوفيد ذوي العقليات غير الناضجة”.

يستند منطق طالب إلى بيتكوين كعملة وليس كمخزن للقيمة – على الرغم من أن الأخير أعاد تعريف دور الأصول الرقمية في بعض النواحي في السنوات الأخيرة، على الأقل وفقًا للعديد من اللاعبين في مجال العملات المشفرة. جادل بعض الأشخاص، مثل روجر فير، المدافع عن بيتكوين كاش (BCH)، بأن بيتكوين كان من المفترض أن تكون بمثابة طريقة دفع. وغالبًا ما يفترض فير أن إطار عمل بيتكوين الحالي لا يسمح بمثل هذا الدور في المعاملات، وهو ما يعكس بعض مخاوف طالب.

غالبًا ما يتحدث المدافع عن الذهب والمعلق المالي بيتر شيف ضد بيتكوين، على الرغم من أن عددًا متزايدًا من الشركات الرئيسية تفكر بشكل مختلف، وترى القيمة في الأصول الرقمية.

ويعتبر مايكل سايلور، الرئيس التنفيذي لشركة مايكروستراتيجي، أحد أكبر مؤيدي بيتكوين مؤخرًا، أن بيتكوين وسيلة للحفاظ على القيمة بينما تصبح الأصول والعملات الأخرى أقل قيمة.