مايكروسوفت تستخدم تقنية بلوكتشين لشراء أرصدة كربون التربة في أستراليا

استخدمت مايكروسوفت تقنية بلوكتشين لشراء أرصدة كربون التربة في أستراليا. بالتعاون مع ريجين نتورك – القائمة على بلوكتشين كوزموس – تم إصدار أرصدة كاربون بلس غراسلاند في البداية لمزارعين في نيو ساوث ويلز.

تُستخدم أرصدة الكربون كمقياس لعزل التربة، وهي عملية التقاط ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وتخزينه في التربة. يتم تحقيق ذلك من خلال تقنية الاستشعار عن بعد التابعة لشبكة ريجين نتورك ويقال أيضًا أنها تساعد في مراقبة رفاهية الحيوان وصحة التربة وصحة النظام البيئي العامة.

تم إصدار ما مجموعه ٤٣٣٣٨ طنًا متريًا من أرصدة الكربون لشركة ويلموت كاتل كو في مبادرة حثتها شركة إمباكت إيه جي ذات رأس المال الطبيعي قبل أن تشتريها مايكروسوفت. وبحسب ما ورد زاد مزارعو ويلموت من تركيز الكربون العضوي في التربة على أراضيهم بنسبة تصل إلى ٤,٥٪، وذلك من خلال ممارسات الرعي المُدارة. يقال إن التركيز المثالي للكربون العضوي في التربة يتراوح من ٤٪ إلى ٦٪.

أعلنت مايكروسوفت في عام ٢٠٢٠ أنها ستسعى إلى خفض بصمة الكربون الخاصة بها إلى الصفر بحلول عام ٢٠٣٠. علاوة على ذلك، تهدف مايكروسوفت أيضًا إلى التخلص من حجم الكربون المساوي لتلك التي كانت مسؤولة عن إنتاجها منذ بدء العمليات في عام ١٩٧٥.

احتفل كريستيان شيرر، الرئيس التنفيذي لشركة ريجين نتورك، بالمبادرة، مضيفًا أنها تلهم الأمل في مفهوم الأساليب الطبيعية لمكافحة تغير المناخ.

حيث قال شيرر: “إن عملنا مع شركة إمباكت وويلموت كاتل يجعلنا أكثر تفاؤلًا من أي وقت مضى بأن الحلول الزراعية القائمة على الطبيعة لتغير المناخ ليست حقيقية فحسب، بل لديها القدرة على عزل الكربون بسرعة وبناء المرونة في أنظمتنا الغذائية” مضيفًا أن “الحجم الذي تشتري به مايكروسوفت أرصدة الكربون يجب أن يمنحنا جميعًا الأمل في أن الأعمال يمكن أن تكون حافزًا للتغيير.”