مؤشر بيتكوين بيغ ماك يهبط إلى أقل من ١٠٠٠٠ ساتوشي للمرة الأولى على الإطلاق

قد يشتري الذهب كمية أقل وأقل من بيتكوين (BTC) هذا العام، لكن مقياسًا آخر لقوة العملة المشفرة وصل للتو إلى مرحلة تاريخية.

إذ تُظهر البيانات المأخوذة من خدمة التحليلات على السلسلة إيكوين ميتريكس أنه في ١٧ مارس، شهد ما يسمى بمؤشر بيغ ساتس أن تكلفة بيغ ماك من ماكدونالدز أقل من ١٠٠٠٠ ساتوشي في الولايات المتحدة لأول مرة.

بيتكوين مقابل العملة الورقية: معادلة صعبة

يقيس مؤشر بيغ ساتس مقدار تكاليف بيغ ماك استنادًا إلى مؤشر بيغ ماك الشهير من ذا إكونوميست. وقد ظهر في عام ١٩٨٦ في الأصل كأداة لقياس قوة العملات الورقية المختلفة.

وحسبما يجادل سيف الدين عمووس في “بيتكوين ستاندرد”، فإن كل من سوق الفوركس الذي تبلغ قيمته تريليون دولار وظهور البرغر المثير للجدل من الناحية التغذوية هما نتيجة للتخلي عن معيار الذهب واحتضان المال بدون حد للعرض، والرغبة الناتجة للإرضاء الفوري على حساب الازدهار على المدى الطويل.

ومع ذلك، فإن الأرقام تتحدث عن نفسها. فعند حوالي ٦٠ ألف دولار، تشتري عملة بيتكوين الكاملة ١٠٤٠٢ بيغ ماك ضخم، كما يقول إيكوين ميتريكس، بينما يكلف برغر واحد ٩٦١٤ ساتوشي فقط.

بالمقارنة، أدى الانهيار متعدد الأصول في مارس ٢٠٢٠ إلى رفع تكلفة بيغ ماك لفترة وجيزة إلى أكثر من ١٠٠٠٠٠ ساتوشي. آخر مرة وصل فيها السعر إلى مليون ساتوشي كانت في منتصف عام ٢٠١٦.

فحسبما أفاد كوينتيليغراف أيضًا، كان نوفمبر ٢٠٢٠ هو الوقت الذي اشترت فيه ١ بيتكوين ما يزيد قليلًا عن ٣٠٠٠ برغر.

مخطط مؤشر بيغ ساتس المصدر: المصدر: إيكوين ميتريكس على تويتر

سباق نحو القاع

بيغ ساتس هو مجرد مثال واحد يجسد الحجة الأساسية لمؤيدي بيتكوين بأن العملة الورقية تتجه في النهاية إلى الصفر مقابل بيتكوين – لأن العملات الورقية ليس لها حدود لإمدادها.

ففي العام الماضي، بسبب جائحة فيروس كورونا، ولدت هذه الأطروحة، حيث تقوم الحكومات بتوسيع المعروض النقدي من عملاتها الوطنية بشكل أسرع من أي وقت خارج التضخم المفرط.