فورد وبي إم دبليو تدعمان “شهادات الميلاد” القائمة على بلوكتشين لمكافحة الاحتيال بالسيارات المستعملة

أطلقت مبادرة موبيليتي أوبن بلوكتشين، أو MOBI، وهو اتحاد غير ربحي من أكبر مصنعي السيارات في العالم يتضمن فورد وبي إم دبليو، مبادرة لمكافحة الاحتيال في أسواق السيارات المستعملة باستخدام “شهادات الميلاد” التي تعمل بنظام بلوكتشين.

وستستفيد المبادرة من بلوكتشين لتتبع سجل تسجيل وصيانة المركبات باستخدام المعيار الثاني لتعريف السيارات، “VID II”. كذلك سيساعد النظام في تقليل الاحتيال في أسواق السيارات المستعملة، مع إعلان ينص على أن:

“تسجيل المركبات على بلوكتشين يسمح لأنظمة تسجيل المركبات غير المتصلة سابقًا بين الدول والبلدان بالاتصال باستخدام دفتر سجلات آمن ومشترك وموثوق. ستوفر إمكانية تتبع الصيانة تاريخًا غير قابل للعبث للمشترين والمنظمين وشركات التأمين، وبالتالي تقليل عدم تناسق معلومات السيارة”.

تشترك بي إم دبليو وفورد في رئاسة مجموعة العمل VID II التابعة لمبادرة MOBI، كما تدعم شركة هوندا وآي بي إم وهيتاتشي أمريكا وكوانت ستامب المبادرة، من بين آخرين.

يعتمد معيار VID II على VID I، الذي يصف مجموعة متنوعة من المرافق لشهادة ميلاد السيارة للمجموعة. وقد أوضح مدير العمليات والشريك المؤسس لمبادرة MOBI، ترام فو، قائلًا: “ترسي الهوية الرقمية الآمنة للمركبة الأساس لشبكة أوتوماتيكية بالكامل لخدمات النقل القائمة على الاستخدام”، مضيفًا:

“نتوقع من هذه الشبكة لنقل القيمة بدون احتكاك في الاقتصاد الجديد للحركة أن تفتح تريليونات الدولارات من الفرص الجديدة لاستثمار المركبات والخدمات والبيانات والبنية التحتية.”

تتوخى المجموعة أيضًا تطبيق المعيار في سياق تمويل السيارات وشحن المركبات الكهربائية وتبادل البيانات المستقل.

أعلنت MOBI عن تشكيلها في مايو ٢٠١٨، مشيرة إلى أن مهمتها هي تسريع اعتماد بلوكتشين في صناعة السيارات من خلال اعتماد نهج تعاوني مفتوح المصدر لتطوير الأدوات والمعايير.

في أكتوبر، أطلقت MOBI معيارًا عالميًا لدمج بلوكتشين في شبكات شحن المركبات الكهربائية اللامركزية.