سعر بيتكوين ينخفض ​​إلى ما دون ٦٠ ألف دولار – ولكن هذا هو السبب وراء احتمال حدوث ارتفاع أكبر

خسرت بيتكوين (BTC) بعض المكاسب، حيث انخفضت إلى أقل من ٦٠٠٠٠ دولار يوم ١٤ مارس، بعد يومٍ من تسجيل أعلى مستوى جديد على الإطلاق عند ٦١٩٥٠ دولارًا على باينانس. ومع ذلك، تشير البيانات على السلسلة إلى أنه من المرجح أن يستمر الاتجاه الصعودي على المدى القريب.

وأحد المقاييس الرئيسية التي تشير إلى اتجاه متفائل على المدى القصير لبيتكوين هو ارتفاع عمليات إيداع العملات المستقرة في البورصات.

فعلى الرغم من أن معدلات التمويل المرتفعة واكتظاظ السوق يتسببان في تراجع السعر، إلا أن دخول رأس المال المهمش إلى سوق العملات المشفرة قد يعزز زخم بيتكوين.

لماذا انخفض بيتكوين بعد اختراق ٦٠ ألف دولار

عندما تدخل بيتكوين في اكتشاف الأسعار وتصل إلى مستوى قياسي جديد، يرتفع الاهتمام بالسوق بشكل طبيعي.

وهناك الكثير من السيولة في السوق الحالي، مما يجعله فترة مثالية للحيتان والمستثمرين من أصحاب الثروات العالية لجني الأرباح من صفقاتهم.

أسعار تمويل بيتكوين. المصدر: بايبت.كوم

أشار فليب فليب، وهو متداول باسم مستعار ومحلل تقني، إلى أن معدلات تمويل سوق العقود الآجلة المرتفعة وعمليت إيداع بيتكوين في البورصات قد تم رصدها قبل الانخفاض.

يستخدم سوق العقود الآجلة للبيتكوين آلية تسمى “التمويل” لتحفيز المتداولين على أساس توازن السوق.

فعلى سبيل المثال، إذا كان هناك المزيد من المشترين أو حاملي العقود الطويلة في سوق العقود الآجلة لبيتكوين، يتم تحفيز البائعين على المكشوف للبيع أو البيع على المكشوف. عندما يحدث هذا، يزداد معدل التمويل، مما يجعل شراء بيتكوين مكلفًا على المتداولين.

قبل الانخفاض، كان معدل التمويل المستقبلي لبيتكوين يحوم في نطاق ٠,٠٥٪ إلى ٠,١٪، وهو أعلى بخمس إلى عشر مرات من معدل التمويل الافتراضي ٠,٠١٪. حيث أوضح فليب فليب:

“إن البيع المؤقت لبيتكوين بعد التمويل المرتفع والتدفقات الصافية الكبيرة لبيتكوين والاندفاع في نهاية الأسبوع. وقد اعتقد الناس أن الأمر مختلف هذه المرة.”

من المحتمل أن تكون تدفقات بيتكوين المرتفعة إلى البورصات قد غذت الانخفاض لأن الحيتان غالبًا ما تقوم بإيداع بيتكوين في البورصات عندما تنوي البيع.

لذلك، كان ضغط البيع الناتج عن الحيتان وارتفاع معدل التمويل الآجل هو السبب المحتمل وراء التراجع اليوم.

كيف يمكن لتدفقات العملات المستقرة أن تغذي ارتفاع بيتكوين

ولكن على الرغم من توقف الارتفاع، فإن تدفقات العملات المستقرة إلى البورصات ترتفع مرة أخرى، وفقًا لأحدث البيانات من كريبتو كوانت.

في سوق العملات المشفرة، غالبًا ما يقوم المتداولون بتحوط ممتلكاتهم ضد العملات المستقرة مثل تيثر (USDT) وUSDC، بدلًا من صرف الأموال عن طريق عمليات السحب إلى الحسابات المصرفية.

عادةً ما يكون لدى البورصات فترة معالجة من ثلاثة إلى سبعة أيام لعمليات الإيداع النقدية، وعندما يرغب المتداولون في إعادة الدخول إلى سوق العملات المشفرة، يصبح نقل الأموال النقدية من حساباتهم المصرفية إلى البورصات مرهقًا.

احتياطي صرف عملة بيتكوين (أزرق)، تدفقات العملة المستقرة (الأخضر) مقابل سعر بيتكوين (أصفر). المصدر: كريبتو كوانت

ومن ثم، عندما تبدأ العملات المستقرة في التدفق إلى البورصات مرة أخرى – كما يتضح من الارتفاعات الخضراء في المخطط أعلاه – فهذا يشير إلى أن رأس المال الجانبي قد يتطلع إلى العودة إلى بيتكوين.

حيث كتب كي يونغ جو، الرئيس التنفيذي لشركة كريبتو كوانت:

“كان هناك العديد من معاملات تدفق العملات المستقرة إلى البورصات بشكل متكرر للغاية. عمليات إيدعا ١٠٠-٢٨٧ عملة مستقرة في كل كتلة إيثريوم (١٥ ثانية). أعتقد أننا سنرى المزيد من الاندفاعات على زوج بيتكوين أو إثريوم على المدى القصير.”

وعلى مدار الأسبوع الماضي، كان العنصر الوحيد المفقود أثناء ارتفاع بيتكوين هو تدفقات العملات المستقرة.

عندما يرتفع بيتكوين دون ارتفاع ملحوظ في تدفقات العملات المستقرة، فإنه يزيد من احتمالية وجود اتجاه صعودي غير مستدام وتصحيح قصير المدى.

وإذا استمر اتجاه عودة رأس المال الهامش إلى سوق العملات المشفرة، فهناك احتمال كبير أن يؤدي ذلك إلى زيادة زخم بيتكوين مما يؤدي إلى ارتفاع أوسع.