تضاعفت قاعدة المستخدمين النشطين لمتصفح بريف في عام ٢٠٢٠، لتصل إلى ٢٥ مليون مستخدم شهريًا

بريف، متصفح الويب الذي يركز على الخصوصية والمبني على بيزك أتنشن توكن (BAT)، ضاعف حجم قاعدة مستخدميه بأكثر من الضعف على مدار عام ٢٠٢٠. وزاد عدد المستخدمين النشطين شهريًا للمتصفح من ١١,٦ مليون إلى ٢٥,٤ مليون، وفقًا لبيان صحفي أخير.

يحظر بريف الإعلانات ويمنع مواقع الويب من تتبع تحركات المستخدمين حول الإنترنت بينما يكافئهم بتوكنات BAT على الاهتمام الذي يختارون منحه للمعلنين. يمكن استخدام هذه التوكنات لمكافأة منشئي المحتوى والناشرين عبر المحفظة المدمجة في المتصفح أو يمكن استبدالها بعملات مشفرة أخرى.

ارتفع عدد المستخدمين النشطين يوميًا للمتصفح بمقدار مماثل، حيث ارتفع من ٣,٨ ملايين إلى ٨,٦ ملايين – بزيادة قدرها ١٢٦٪. وفي الوقت نفسه، تجاوز عدد منشئي المحتوى الذين تم التحقق منهم علامة المليون، وهو ما يمثل أولئك الذين اختاروا قبول بيزك أتنشن كوين كعائد إعلاني لعملهم.

حيث قال المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة بريف “بريندان إيك” إن قاعدة المستخدمين المتضخمة للمتصفح كانت علامة على أن المزيد من الأشخاص يريدون “الانسحاب من اقتصاد المراقبة”، مضيفًا:

“قام ٢٥ مليون شخص بالتبديل إلى بريف من أجل حماية خصوصيتهم واستعادة السيطرة على تجربة التصفح الخاصة بهم. يدرك المستخدمون أن الطريقة الجديدة لتصفح الويب هي مجرد نقرة واحدة مع تنزيل بريف السلس، وأنه يمكنهم إلغاء الاشتراك في اقتصاد المراقبة والحصول على مكافآت للتصفح بدلًا من ذلك”.

يبدو أن بريف قد استفاد من الحركة المتزايدة لمستخدمي الإنترنت الذين يسعون إلى الحفاظ على خصوصيتهم بدلًا من تتبع كل حركاتهم وتحليلها وبيعها من أجل الربح. حيث قال إيك إن “حركة الخصوصية العالمية” ستنمو في العام المقبل حيث تواصل شركات التكنولوجيا الكبرى إحكام قبضتها على الإنترنت.

حيث قال إيك إنه “مع تضخم حركة الخصوصية العالمية في عام ٢٠٢١ ومع انخفاض ثقة المستخدمين في التكنولوجيا الكبيرة، نتطلع إلى تقديم المزيد من أدوات حماية الخصوصية المبتكرة لمستخدمينا، وإصلاح ممارسات تتبع الويب الاجتياحية”.