بنك أوف أمريكا يدعي أن الأمر يكلف ٩٣ مليون دولار فقط لتحريك سعر بيتكوين بنسبة ١٪

تحتوي مذكرة البحث سيئة السمعة من بنك اوف أمريكا التي تنتقد بيتكوين أيضًا على بحث يشير إلى أن التدفقات الداخلة لا تتطلب سوى ٩٣ مليون دولار لتحريك سعر بيتكوين بنسبة واحد بالمائة.

حيث قالت المذكرة التي كتبها فرانسيسكو بلانش الخبير الاستراتيجي في بنك أوف أمريكا، والتي تضم مساهمات من فيليب ميدلتون وسافيتا سوبرامانيان، “إن عملة بيتكوين حساسة للغاية تجاه زيادة الطلب على الدولار”.

وقد وجد التحليل أن الأمر سيستغرق ما لا يقل عن ملياري دولار من التدفقات الداخلة لتحريك سعر الذهب بنسبة مئوية واحدة، في حين أن هناك حاجة إلى أكثر من ٢,٢٥ مليار دولار لممارسة نفس التأثير السعري على سندات الخزانة لمدة ٢٠ عامًا أو أكثر.

وخلص التقرير إلى أن التدفق الصافي إلى بيتكوين بقيمة ٩٣ مليون دولار فقط سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار بنسبة ١٪، مضيفًا:

“ما الذي خلق ضغطًا تصاعديًا هائلًا على أسعار بيتكوين في السنوات الأخيرة، وخاصة في عام ٢٠٢٠؟ الجواب البسيط: التدفقات المتواضعة لرأس المال”.

مع ما يقرب من ١,١ تريليون دولار من القيمة السوقية لعملة بيتكوين والتي تعادل ما يقرب من ١٠٪ من الذهب، يشير البحث إلى أن عملة بيتكوين متقلبة بمقدار الضعف مثل تدفقات الذهب مقابل الدولار على الرغم من الأصل الموجود منذ ما يقرب من اثني عشر عامًا.

يعزو باحثو بنك أمريكا التكلفة الصغيرة اللازمة لنقل سعر بيتكوين إلى التراكم الكبير من الحيتان، مما يقلل من عدد العملات المتاحة للشراء في البورصات. “بالنظر إلى سجلات بلوكتشين التفصيلية، وجدنا أن أكبر العناوين لم يتم بيعها بشكل إجمالي منذ أن بدأت الجائحة”، حسبما ذكروا.

يبدو أن تأكيدات بنك أمريكا تتماشى على نطاق واسع مع النتائج التي توصلت إليها شركة تحليلات العملات المشفرة غلاسنود، والتي قدرت أن ٧٨ ٪ من المعروض من بيتكوين كان غير سائل اعتبارًا من ديسمبر ٢٠٢٠، مما يترك ٢٠٪ فقط من العرض المتداول متاحًا للتداول في البورصات.

ومع ارتفاع عدد الكيانات الجديدة النشطة على شبكة بيتكوين إلى مستويات غير مسبوقة، يتنافس عدد متزايد من المستثمرين على مجموعة متناقصة من بيتكوين، مما أدى إلى ارتفاع الطلب في رفع الأسعار بسهولة.

في وقتٍ سابق من هذا الشهر، قدرت غلاسنود أن ٩٥٪ من عملات بيتكوين التي تم تداولها آخر مرة انتقلت إلى السلسلة في الأشهر الثلاثة الماضية، مما يدل على أن الحيتان تخبئ عملاتها على المدى الطويل. وقد غرد مؤسسو الشركة، “جان ويان”:

Despite recent volatility, #Bitcoin supply is still drying up at astonishing rates for this time around in the cycle. https://t.co/yslda1jUhapic.twitter.com/y1SInrBjEF

— Jan & Yann (@Negentropic_) March 16, 2021

على الرغم من أن اكتشاف بنك أمريكا يبدو أنه يدعم موقف غلاسنود الصعودي حول بيتكوين، إلا أن التقرير اتخذ نبرة سلبية للغاية فيما يتعلق ببيتكوين بشكل عام – وانتقد الأصول المشفرة لكونها وسيلة دفع متقلبة وملوثة وغير عملية.