الرئيس التنفيذي لشركة مساري يعتقد أن موجة جديدة من تنظيم العملات المشفرة قد تكون وشيكة

قد يرى المنظمون أن النمو الأخير للعملات المشفرة يمثل مشكلة، وفقًا لما قاله الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة مساري “رايان سيلكيس”.

حيث قال سيلكيس في تغريدة يوم الخميس: “لم أكن أكثر تفاؤلًا من أي وقت مضى فيما يتعلق بالعملات المشفرة، لكنني أعتقد أن الجميع قد يسيء تقدير المخاطر التنظيمية العالمية”، مضيفًا:

“عندما تبدو العملات المشفرة وكأنها لعبة، فإنها لا تمثل تهديدًا. ولكن عندما تصل العملات المستقرة إلى أحجام باي بال وتصبح خاصة، فإنها تبدأ في الظهور كسلاح”.

في الأشهر التي أعقبت انخفاضها إلى ما دون ٤٠٠٠ دولار في مارس ٢٠٢٠، تجاوز سعر بيتكوين (BTC) ٦٠ ألف دولار. كذلك ارتفعت أصول التمويل اللامركزي خلال العام الماضي أو نحو ذلك أيضًا. حيث ارتفعت واي إيرن.فاينانس (YFI) من أقل من ١٠٠٠ دولار، وصولًا إلى ما يزيد عن ٤٨٠٠٠ دولار، بناءً على بيانات كوين ماركت كاب. ويمكن أن تكون التوكنات غير القابلة للإتلاف، جنون الصناعة الحالي، أكبرها جميعًا – حيث باع فنان معروف باسم بيبل مؤخرًا عملًا فنيًا مرمّز في توكن غير قابل للإتلاف مقابل ٦٩ مليون دولار في مزاد.

وقد أشار سيلكيس إلى هدفه السعري لجني الأرباح على ما يمكن للمرء أن يفترض أنه بيتكوين، بالنسبة إلى المخاوف التنظيمية العالية. حيث قال في تغريدته: “لقد تلقيت أوامر بيع مبكرة بقيمة ٨٠ ألف دولار”. وقال في تغريدة منفصلة كرد على أحد التعليقات المنشورة على مشاركته الأولى: “بيع ٥٪ ٨٠-١٠٠ ألف، و٥٪ أخرى ١٠٠-١٢٥ ألف دولار”. وأضاف “ثم سنرى إلى أين ستسير الأمور من هناك”.

خلال الطفرة الرئيسية الأخيرة للعملات المشفرة في عام ٢٠١٧، كانت عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICOs)، هي الحدث الكبير. وقد زادت الهيئات التنظيمية الأمريكية من إدارتها للقطاع في السنوات التالية، حيث اتخذت إجراءات ضد عدد من المشاريع. كما أثرت اللوائح أيضًا على العملات المشفرة في مناطق أخرى في أشكال مختلفة، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، من خلال التوجيه الخامس لمكافحة غسيل الأموال.