اتجاهات بلوكتشين الخاصة بالمؤسسات التي ستقود الاعتماد في عام ٢٠٢١

كان عام ٢٠٢٠ هائلًا بالنسبة لقطاع بلوكتشين، لا سيما فيما يتعلق بالأسواق المالية. ومع ذلك، في حين أن سعر بيتكوين (BTC) وصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق هذا العام، فإن مجال بلوكتشين الخاص بالمؤسسة رحب أيضًا بالشبكات العامة، والتعليمات البرمجية مفتوحة المصدر وعدد من العناصر الأخرى التي لم نشهدها في السنوات السابقة والتي حددتها الشبكات الخاصة والمغلقة.

ترد أدناه خمسة اتجاهات بلوكتشين للمؤسسات شوهدت في عام ٢٠٢٠ والتي يمكن أن تدفع التبني السائد لبلوكتشين للمضي قدمًا.

الترميز سيقود إنترنت القيمة

“إنترنت القيمة” هو مصطلح صاغه دون تابسكوت، مؤلف ومؤسس معهد أبحاث بلوكتشين. ففي عام ٢٠١٦، قدم تابسكوت عرضًا في تيد توك حيث توقع أن تبدأ المؤسسات في نقل الأصول الرقمية، بما في ذلك الأموال والموسيقى والأعمال الفنية والمزيد، عبر شبكات بلوكتشين بنفس طريقة نقل العملات المشفرة. وأوضح تابسكوت قائلا إنه “بمجرد أن تصبح هناك، تكون غير قابلة للتغيير. ولا يمكن اختراقها. وهذا يخلق الظروف المواتية للازدهار لمليارات من البشر.”

في الواقع، تقوم الشركات المبتكرة اليوم بنقل عناصر ذات قيمة عبر شبكات بلوكتشين. وتُعرف هذه العملية باسم “الترميز”، وهي تسمح بإرسال الأصول المالية مثل الفواتير عبر العديد من المشاركين في الشبكة، مما يضمن أن جميع الأطراف تتلقى نفس المعلومات في نفس الوقت. يتم تسجيل كل شيء في دفتر سجلات بلوكتشين، مما يضمن الثقة والشفافية بين الأطراف. على سبيل المثال، تستفيد كوك ون نورث أمريكا من بروتوكول بيزلاين لإرسال فواتير مرمزة عبر العديد من المشاركين في سلسلة التوريد.

ومع ذلك، فإن الفواتير الرقمية هي مجرد مثال واحد على الترميز. ففي وقت سابق من هذا العام، شاركت شركة إرنست ويونغ كندا حالة استخدام تم إجراؤها مع المنظمة غير الربحية لخدمات الدم الكندية لترميز التبرعات بالدم. يتم إنشاء كميات عديدة من البيانات عند أخذ التبرعات بالدم من المتبرعين ونقلها عبر سلسلة التوريد. ومن أجل تتبع البيانات وفقًا لذلك، تستفيد إرنست ويونغ كندا من شبكة إيثريوم بلوكتشين الخاصة التي تدعمها منصة إرنس ويونغ أوبس تشين لتتبع بيانات التبرع الواردة من خدمات الدم الكندية عبر سبع نقاط رئيسية، مما يؤدي إلى تحسين مسار التدقيق لمنتجات الدم.

في حين أن هذه الأمثلة لا تزال حالات استخدام مبكرة للترميز، فإن هذا الاتجاه سيشهد استمرار الاستفادة منه من قبل الشركات. ومن أجل ضمان اعتماد الترميز على نطاق واسع، يقوم إنترورك ألاينس (IWA)، بتطوير معايير لفهم مفاهيم نموذج الترميز. يركز إنترورك ألاينس بشكل خاص على الاستدامة وحالات استخدام التمويل التجاري. يُعد اكتشاف معيار عالمي لترميز أرصدة الكربون أيضًا أحد الأولويات الحالية للتحالف، حيث يمكن لقطاع بلوكتشين أن يتوقع رؤية المزيد من المبادرات الخضراء المرمّزة في المستقبل.

تحويل سلسلة التوريد

تعد إدارة سلسلة التوريد واحدة من أكثر حالات الاستخدام العملية لبلوكتشين للمؤسسات حتى الآن. وقد تم عرض أحد الأمثلة الأولى على ذلك في عام ٢٠١٦ من قبل شركة آي بي إم، عندما أعلنت شركة التكنولوجيا العملاقة عن خططها لشبكة فود ترست نتورك الخاصة بها. تم إطلاق الشبكة في عام ٢٠١٨، لتوضيح كيف يمكن لكبار تجار التجزئة مثل وولمارت تتبع المنتجات الغذائية وتعقبها إلى مصدرها من خلال الاستفادة من شبكة بلوكتشين خاصة مدعومة من هايبرليدجر فابريك.

وفي عام ٢٠٢٠، مع اعتماد عدد من الصناعات بلوكتشين لعمليات سلسلة التوريد. يوضح تقرير جديد صادر عن شركة برايس ووترهاوس كوبرز بالتعاون مع أوبن نودز و آي بي إم وإرنس ويونغ وغيرهم أن تتبع الأصول وإمكانية التتبع أصبح أهم حالة استخدام لتقنية السجلات الموزعة.

أدت جائحة كوفيد-١٩ إلى تسريع اتجاه التبني. ففي مارس من هذا العام، أطلقت منظمة الصحة العالمية منصة بلوكتشين مصممة لاكتشاف ناقلات كوفيد-١٩ والنقاط الساخنة من خلال تتبع وتعقب البيانات الصحية للمستخدمين. انضمت أيضًا بعض أكبر شركات نقل الحاويات في العالم إلى منصة بلوكتشين الخاصة بشركة آي بي إم وتريدلينس من ميرسك لتحويل سلاسل التوريد الخاصة بها رقميًا. ستبدأ شركات النقل هذه في استخدام سندات الشحن الإلكترونية مع مشاركة معلومات الشحن المصرح بها رقميًا بين كيانات سلسلة التوريد.

علاوة على ذلك، يشير تقرير اتجاهات بلوكتشين لعام ٢٠٢٠ من ديلويت إلى أن المبادرات التي تستخدم بلوكتشين في التجارب السريرية وسلاسل التوريد الصيدلانية جارية هذا العام. وفي حين أن القليل منهم وصل إلى مرحلة الإنتاج، إلا أن الشركة تتصور أنه ستكون هناك موجة من الحلول التي ستبدأ بمجرد أن تتضح المخاوف التنظيمية.

شبكات بلوكتشين العامة

على مر السنين، طورت بلوكتشين للمؤسسات سمعة باعتبارها شبكات مغلقة وخاصة ومكلفة لا يمكن الاستفادة منها إلا من قبل شركات بمليارات الدولارات مثل وولمارت. ومع ذلك، فقد أثبت عام ٢٠٢٠ أن شبكات بلوكتشين العامة مثل إيثريوم قد توفر خيارًا أفضل لبعض مستخدمي المؤسسات.

كانت إرنست ويونغ من أوائل من أظهروا ذلك، حيث نشرت منشور مدونة مفصل في ديسمبر ٢٠١٩ يشرح كيف ستجعل شبكات بلوكتشين العامة البلوكشين الخاصة عفا عليها الزمن للمضي قدمًا. وعلى الرغم من أن شبكات بلوكشين الخاصة لا تزال مستخدمة إلى حدٍ كبير، إلا أن المزيد من الشركات تستخدم شبكات بلوكشين العامة لتحقيق فوائد لا يمكن أن توفرها الشبكات الخاصة.

على سبيل المثال، أصبحت حلول الخصوصية والأمن عبر شبكات بلوكتشين العامة مثل إيثريوم جذابة للعديد من مستخدمي المؤسسات. ومع استمرار نضج المجال، تضمن حلول الخصوصية الجديدة التي تستخدم إثباتات المعرفة الصفرية أن البيانات عبر الشبكات العامة آمنة وشفافة عند الحاجة.

وقد أثبت هذا أنه مفيد لبعض الشركات التي بدأت في الاستفادة من بلوكتشين إيثريوم لحالات استخدام الأعمال. على سبيل المثال، تستخدم بيزلاين بروتوكول، وهي عبارة عن مجموعة من التقنيات التي تستخدم التطورات في مراسلة نظير إلى نظير، وتشفير المعرفة الصفرية وبلوكتشين لتنسيق تدفقات الأعمال المعقدة والسرية، وتستعين ببلوكتشين كبرنامج وسيط لتوضيح كيفية استخدام شبكة إيثريوم الرئيسية كآلة حالة دائمة التشغيل ومقاومة للعبث.

من خلال بيزلاين بروتوكول، يتم استخدام الشبكة الرئيسية لإيثريوم، أو أي شبكات أخرى من بلوكتشين لهذا الأمر، كإطار مرجعي مشترك لأنظمة التسجيل التقليدية. وقد تم توضيح إحدى حالات استخدام بيزلاين بروتوكول بواسطة كوك ون نورث أمريكا لتحسين سلسلة التوريد.

على الرغم من كونه مثيرًا للإعجاب، فإن التحدي الحقيقي للمضي قدمًا هو جعل المؤسسات الأخرى تتبنى بلوكتشين العامة. فبعد كل شيء، ليس من غير المألوف أن تفكر منظمة في العملات المشفرة مثل بيتكوين أو إيثريوم (ETH) عند سماع عبارة “شبكة بلوكتشين عامة”. ومن أجل حدوث التبني، يجب أن تكون الشركات منفتحة على استخدام شبكة عامة.

صعود التمويل اللامركزي المؤسسي

نما التمويل اللامركزي ليصبح أحد أكبر اتجاهات العملات المشفرة لعام ٢٠٢٠. وقد أرسى ازدهار القطاع الأساس لمجال “التمويل اللامركزي المؤسسي”، والذي من المتوقع أن يغير عمليات الخدمات المالية بالكامل.

على سبيل المثال، ستجعل الأصول المرمزة والعملات المستقرة المدعومة بأوراق مالية نقل العناصر المالية ذات القيمة أسهل وأقل تكلفة. تم إثبات ذلك بالفعل من قبل شركات مثل كوك ون نورث أمريكا، التي بدأت في ترميز الفواتير. ومع ذلك، لكي يتم اعتماد التمويل اللامركزي المؤسسي على نطاق واسع، يجب وضع اتفاقيات بشأن مشاركة البيانات لإظهار أن الفواتير والمعاملات المالية الأخرى صالحة ويجب معالجتها للدفع.

أثبتت بروتوكولات التمويل اللامركزي أيضًا إمكانية تمكين الأوراق المالية الرقمية القابلة للبرمجة المستقلة في المستقبل. ومع ذلك، لا يزال يتعين وضع اللوائح والمعايير من أجل المضي قدمًا.

اعتماد شبكات بلوكتشين مفتوحة المصدر

لطالما كانت التعليمات البرمجية مفتوحة المصدر جزءًا مهمًا من النظام البيئي لبلوكتشين، حيث إنها تجسد مفهوم تنظيم الثقافة المفتوحة. ومن المثير للاهتمام أن المصدر المفتوح أصبح ذا أهمية متزايدة لتطوير شبكات بلوكتشين للمؤسسات.

وفي حين أن مجتمع المصدر المفتوح “هايبرليدجر” كان من أوائل المجتمعات التي أظهرت أهمية التعليمات البرمجية مفتوحة المصدر لاستخدام المؤسسات، فإن عددًا من المشاريع الأخرى تفعل الشيء نفسه. فعلى سبيل المثال، في مارس من هذا العام، تم نشر بيزلاين بروتوكول على غيتهاب للاستخدام العام، مما يسمح للمطورين بالمساهمة في المشروع. في مايو ٢٠١٩، قامت إرنست ويونغ بجعل التعليما البرمجية الخاصة بحل نايت فول مفتوح ةالمصدر، وأصدرتها على غيتهاب على أمل تسريع اعتماد شبكات بلوكتشين العامة. في يونيو من هذا العام، قامت بورصة بيتفينكس بتحميل بروتوكول “Dazaar” الخاص بها على غيتهاب للسماح للمستخدمين بمشاركة الوسائط عبر شبكة لامركزية.

تُظهر هذه الأمثلة كيف بدأت المؤسسات في تبني تعليمات برمجية مفتوحة المصدر لضمان نضج مجال بلوكتشين. وفي الوقت نفسه، هناك حاجة إلى معايير حول التعليمات البرمجية مفتوحة المصدر أكثر من أي وقت مضى. تعد المنظمة غير الربحية أويسز أوبن واحدة من تلك التي تطور معايير التعليمات البرمجية مفتوحة المصدر المستخدمة في مشاريع بلوكتشين، والتي ستمكن بروتوكولات المصادر المفتوحة للمؤسسات من التقدم.